أنباء الوطن

ارتفاع إصابات فيروس كورونا في الإمارات إلى 45 شخص

0 7

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

ارتفاع إصابات "كورونا" في الإمارات إلى 45 شخص




أنباء الوطن

أعلنت وزارة الصحة الإمارتية، الجمعة، ارتفاع حالات الإصابة بفيروس “كورونا” المستجد إلى 45 حالة، بعد اكتشاف 15 حالة جديدة٬ معلنة تعافي 7 حالات.

جاء ذلك في بيان للوزارة أوردته وكالة الأنباء الإماراتية الرسمية (وام).

وأعلنت الوزارة “شفاء حالتين من المصابين من الكورونا، ممن كانا يتلقيان الرعاية الطبية من الجنسية الصينية، تبلغ إحداهما من العمر 38 عاما والثانية لطفل يبلغ من العمر 10 سنوات”.

وأشارت أيضا إلى “اكتمال شفاء أول عائلة تم تشخيصها بالفيروس في الدولة ليصبح إجمالي الحالات المتعافية 7 حالات”.

وحول تفاصيل الحالات الجديدة، ذكرت الوزارة أنها “رصدت 13 إصابة جديدة بالفيروس من خلال الإبلاغ المبكر تعود لجنسيات مختلفة، تضمنت شخصا من كل من تايلاند، والصين، والمغرب، والهند، وشخصين من كل من السعودية، وأثيوبيا، وإيران، وثلاثة أشخاص من الإمارات، وجميعها قادمة من الخارج”.

كما رصدت إصابتين من الامارات ومصر من خلال التقصي النشط والمستمر، وتم التعرف عليهما من خلال فحص المخالطين للإصابات التي أعلن عنها مسبقا في سباق “طواف الإمارات”.

والثلاثاء، قررت وزارة التربية والتعليم بالإمارات تبكير بداية عطلة الربيع لطلبة المدارس ومؤسسات التعليم العالي الحكومية والخاصة، لتبدأ الأحد المقبل، ولمدة 4 أسابيع، ضمن جهود وقائية للحد من انتشار فيروس “كورونا”.

وظهر الفيروس، أول مرة، في مدينة ووهان وسط الصين، 12 ديسمبر/ كانون الأول 2019، وانتشر حتى صباح الجمعة في 90 دولة، بينها 14 دولة عربية، ما أدى إلى حالة رعب تسود العالم، فيما أعلنت منظمة الصحة العالمية حالة طوارئ على نطاق دولي لمواجهته.

وأصاب الفيروس أكثر من 100 ألف حول العالم، توفي منهم أكثر من 3400، أغلبهم في الصين وكوريا الجنوبية وإيران وإيطاليا، وأدى إلى تعليق العمرة، وتأجيل أو إلغاء فعاليات رياضية وسياسية واقتصادية حول العالم، وسط جهود متسارعة لاحتواء المرض.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

تعليقات
Loading...
القائمة البريدية
القائمة البريدية
ٌإشترك معنا في النشرة الإخبارية من أجل مواكبة أحدث التطورات.
يمكنك إلغاء الاشتراك في أي وقت

موقعنا يستخدم ملفات كوكيز خاصة أو من طرف ثالث، تصفح الموقع يعني الموافقة على ذلك، قبول سياسة الخصوصية